جسر غلاطة في اسطنبولتجربة مدنية عبقة بما يعرضه الفضاء العام الإسطنبولي من مناظر المدينة، روائح مطاعمها ومقاهيها، وأطباع سكانها الذين يرتادون هذا الجسر العادي واليومي. كونه الجسر الأساس للعبور بين ضفتيها جسر جلاطا لن يكون أبداً مكاناً مقتصراً على السياح فقط وبنفس الوقت ولهذا السبب بالذات سيكون دائماً تجربة سياحية إسطنبولية بامتياز. يعتاد أهل البلد استعمال الجسر كمعبرٍ في تنقلهم بين أرجاء المدينة وكمكان ترفيه متعدد الإستخدامات. ستجدون الشباب والكهول على حدٍ سواء يصطادون الأسماك بواسطة الصنانير من على طابقه العلوي، ويسترخي آخرون مستمتعين بالمنظر المفتوح من مياه وضفاف للمدينة على كراسي مقاهيه ومطاعمه في الطابق السفلي. لن تفوتكم روائح المطاعم وخصوصاً مطاعم شوي الأسماك، ولن تفوتكم روائح التبغ المعطر بالفواكه المنبثقة عن الأراجيل المنتشرة في مقاهيه، وسيكمل تناغم اللغة التركية من حولكم الجو. من الطبيعي أن تمروا وأن تستعملوا الجسر كمعبر في تنقلاتقكم بين أرجاء المدينة ولكنكم ستخسرون إن لم تخصصوا له إحدى استراحاتكم المطولة وسيكون الرابحون هم من يخصصون له جلسة مسائية مرافقة للغروب بين معلم وآخر من معالم إسطنبول الساحرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *