مدينة مرماريس في تركيا على البحر الأبيض المتوسط

محافظة عثمانية في تركيا
أبريل 29, 2016
مدينة مرسين في تركيا
أبريل 29, 2016

مدينة مرماريس في تركيا على البحر الأبيض المتوسط

مرماريس (Marmaris) هي مدينة مهمة تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط، في المنطقة الجنوبية الغربية من تركيا، في محافظة موغلا .

 مدينة مرماريس في تركيا 1

بسبب موقعها على بحر إيجة، مرماريس هي أيضًا قطب سياحي مهم، بالإضافة إلى كونها ميناء مهم. مصدر دخل مدينة مرماريس الرئيسي هو السياحة. خلافاً لبودروم، وألاتشاتو أو المدن الساحلية التركية المماثلة، خرّبت مرماريس بعض الشّيء من الناحية العمرانية أثناء ازدهار البناء في الثمانينات

ولكنها ما زالت تحتفظ بسحرها بسبب الجمال الطبيعي الاستثنائي لموقعها. هي أيضاً مركز رئيسي للإبحار. وهي موقع شتائي شعبي لانطلاق المئات من أصحاب المراكب.

مدينة مرماريس في تركيا 2

احتلت المدينة السياحية “مرماريس” المطلة على البحر الأبيض المتوسط المرتبة الأولى كأغلى منطقة سياحية في تركيا، حيث وصل أقل سعر للسكن اليومي في فنادقها 349 ليرة تركية. وذلك حسب تصنيف “معدل أسعار الفنادق” الذي قام به الموقع السياحي “تريفاكو” المشهور عالمياً والذي يستخدمه الملايين من الناس في البلدان المختلفة

ونشر الموقع تقرير التصنيف الذي أجراه لشهر آب/ أغسطس 2014، والذي قام فيه بمقارنة بين أسعار الفنادق في العالم. ووفقاً لهذا التصنيف فقد دخلت مدينة “مرمريس” ضمن لائحة أغلى النقاط السياحية في تركيا.

وجاء في التقرير أن السياحة في المدينة تزداد يوم بعد يوم، وذلك لجودة المؤسسات والمنتجعات السياحية فيها، وحسب البيان فإن المدينة تأتي في المرتبة 19 من بين أغلى 20 نقطة سياحية في العالم

مدينة مرماريس في تركيا 4

أشار بعض المسؤولين في المدينة إلى أنّها كانت لأعوام سابقة تُعرف بأنّها أرخص المناطق السياحية في تركيا، ولكنّ هذا التغيير الذي حصل كان سببه ازدياد أعداد المنتجعات الراقية فيها، وأكدوا على أنها تنافس مدينة “بودروم” في السوق السياحية.

 

     مارمريس    Marmaris 

تعتبر مرمريس جزءا من الجنة حيث ترى فيها وعلى مدار اثنا عشر شهرا تدرج الالوان الخضراء والزرقاء.وعلى امتداد ساحل المدينة الطويل تكثر الخلجان المتعددة.كما يوجد بها ميناء طبيعي ويعد اقرب للمدن التاريخية,وجمالها الطبيعي ورحلاتها البحرية الزرقاء وموانئ اليخوت الحديثة,ومضائقها التي تصلح لكل انواع الرياضات المائية .

وفيها من فنادق الخمسة نجوم حتى البنسيون المتواضع وبهذا فانها تجذب السياح على اختلاف الوانهم وقدراتهم وتعتبر مدينة من الجنة

وحتى وقت قصير عرفت مرمريس بثروتها السمكية والاسفنج والاعشاب العطرية واصبحت اليوم مدينة سياحية كبيرة,وتتصل مرمريس بالعالم الخارجي عبر طرق برية وميناء والامان الجوي وقوارب بحرية سريعة من والى جزيرة رودس.

ومما زاد من اهميتها قربها من الطريق المؤدي الى مدينة فتحية وكذلك اتصالها بمدينة(داتشا),ويعتبر مضيق (يلنجة بوغاز) في مرمريس مكانا لصيانة وبناء اليخون كما انا ميناء مرمريس الطبيعي يعد مكانا مناسب ليخوت البحر المتوسط,ومناخها مناخ البحر المتوسط ويمكن السباحة حتى في فصل الشتاء ويحيط المدينة من كل جانب جبال عالية متراصة تنمو فيها اشجار الصنوبر.كما ان اشجار(جينار,وكنلك) وهي من الاشجار النادرة في العالم تشكل الجزء الاخضر من هذه المدينة

مدينة مرماريس في تركيا 3

يمتد تاريخها حتى 3400 سنة قبل الميلاد.ويقال انا اول من استوطن المدينة هم (قوم كار)واطلق عليها فيما بعد اسم كاريا التى جاء اسمها من (كار) وتنوع سواحلها ما بين بحر ايجة والمتوسط جعلها جذابة بشكل دائم .كما انها كانت مركزا هاما لحضارات متعددة ويمكن للمشاهد ان يرى اثار لحضارات متعددة كحضارة كاريا ,رودس,مصر,ايون,دور,الفرس,المكدونيين,سوريا,روما,البيزنطيين ,السلاجقة,والعثمانيين.

وكان اول اسم اطلق عليها هو فيسكوس

مناخها

اقليم البحر المتوسط,حار جاف صيفا ,دافئ ماطر شتاء.

جزيرة الطيور

تقع على شاطئ بحر ايجة وتبعد واحد وسبعون كيلومترا عن مدينة (ايدن) وشمالها تقع بلدتي سلجوك وباموجاك ,وجنوبها تتصل مع شبه جزيرة ديليك التى تتصل بازمير وتعتبر هذة الجزيرة مدينة سياحية مثل افس,ماريمانا,ميلات,ديدم,باموك كالا,مرمريس ,بودلروم.

مارماريس (Marmaris)

 هي مدينة مهمة تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط، في المنطقة الجنوبية  الغربية من تركيا، في محافظة  موغلا

بسبب موقعها على بحر إيجة، مارماريس هي أيضا قطب سياحي مهم، بالإضافة إلى كونها ميناء مهم. مصدر دخل مدينة مارماريس الرئيسي هو السياحة. خلافاً لبودروم، وألاتشاتو أو المدن الساحلية التركية المماثلة، خرّبت مارماريس بعض الشّيء من الناحية العمرانية أثناء ازدهار البناء في الثمانينات، ولكنها ما زالت تحتفظ بسحرها بسبب الجمال الطبيعي الاستثنائي لموقعها. هي أيضاً مركز رئيسي للإبحار. وهي موقع شتائي شعبي لانطلاق المئات من أصحاب المراكب.

بالرغم من أنّ فترة تأسيس مارماريس غير معروفة، عرفت المدينة في القرن السادس قبل الميلاد باسم “فايسكوس”، وإعتبرت جزء من كاريا.

الحدث الأبرز القادم أثناء تاريخ مارماريس كان بعد ألفين سنة تقريبا، في منتصف القرن الخامس عشر. عندما بدأت الإمبراطورية العثمانية بالارتقاء، بعد جهود السلطان محمد الثاني، الذي نجح في الفتوحات وإتّحاد القبائل المختلفة وممالك آسيا الصغرى تحت راية واحدة.

في عهد سليمان القانوني وقعت مارماريس تحت السيطرة العثمانية. في 1522، قام سليمان في خليج مارماريس بجمّع أسطول يضم أكثر من 300 سفينة وقوة مكونة من 200000 شخص لتحدّي مقر الفرسان في رودوس. بعد العديد من المعارك، كان لا بدّ للفرسان أن يستسلموا، وأخذ الأتراك رودوس للسنوات الأربعمائة التالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *